Java Required

أخبار

 

إبحث

مخطط الموقع
ابحث ضمن صفحات موقعنا:
الصفحات الصفحة الرئيسية ISLAMIC VIDEOS تنزيل جميع الملفات آخر الترقيات برنامج أوقات الصلاة أخبار المشروع صوتيات: القرآن الكريم Islam Answers خدمات شراء القرص/ تبرع أسئلة متكررة خدمة المستعملين مواقع أخرى عن مشروع المحدث وصف البرنامج شعارنا دار الحديث

   click for English

آخر تجديد لهذه الصفحة: Sunday, 19 September 2010

|  الإعلان عن الإصدار الجديد 11.3

| انقر هنا لشراء القرص / أو التبرع

إلإصدار 11.3 لبرنامج المحدث

  • العمل الجاري على صفحاتنا:

    تمكين البحث عبر الإتنرنت...

    لقد انتهى هذا الجزء من المشروع والحمد لله بأقل مما كانت توقعاتنا الأولى (مفتاح البحث الأعلى اليميني لغالب صفحاتنا). 
    توفر هذه الميزة كامل قدرة محرك البحث لبرنامج المحدث على الإنترنت، مغطية كامل كتبنا، بالإضافة إلى الكتب التي لم يتم الإعلان عنها بعد عبر موقعنا هذا (لكونها في حالة "بيتا") ولم ترفق بأقراصنا كذلك. 
    نشكر الله تعالى الذي يسّر على مهندسينا إنجاز هذا العمل الصعب في جزء من الوقت المتوقع، وبكلفة أقل بكثير من الكلفة المتوقعة في بداية العمل.
    ونشكر الله تعالى كذلك بمباركته الجلية الواضحة لهذا المشروع في جميع مراحله منذ البداية، بتيسير هذا الجمع النادر الذي يعز وجوده (بين سرعة الإنجاز وقلة التكليف، كليهما أقل بكثير من المتوقع في الأصل).
    ماذا لو وجدتم ميزة بحاجة إلى تحسين؟
    إننا لا نزال نعمل يوميا على تحسين فعالية البحث وشكل الصفحات وتتبع المشاكل وإزالتها (فداوموا على ضغط مفتاح "التجديد" عند كل زيارة لصفحة الخيارات الأولى)، ويحتمل كون اقتراحكم حاليا قيد التطبيق، غير أننا ندعوكم للاستمرار في إرسال اقتراحاتكم: حيث أنها أثبتت كونها أحسن مصدر تجديد لهذا المشروع.

  • هذا الإصدار لبرنامج المحدّث:

    1. تمكين بحث الفهارس بمجرد تحريك "الماوس". 
      ماذا تعني هذه الميزة؟
      أثناء استعراض النتائج، حرك مؤشر "الماوس" ببساطة فوق أي كلمة. فبعد برهة محددة من الوقت (والتي يمكنك التحكم فيها) تظهر لك شاشة المساعدة الصفراء المألوفة قرب مؤشر الماوس، محتوية على أول تعريف من القواميس (بحسب ترتيبك للقواميس ضمن الشاشة الخاصة لذلك في "خيارات" القواميس).
      نعتقد أن ذلك في منتهى النفع، ونيتنا تحسين هذه الميزة بعد توفيرها، وذلك بتحسين انتقاء الأجوبة المعروضة، وذلك لأن المعلومات الحالية في موضوع "المعاجم" من الضخامة بحيث أن مناسبة النتائج الحالية هي حاليا فقط ما يقارب الستين بالمئة، ونرجو الله تعالى أن ييسر علينا متابعة تحسين هذا الرقم في إصداراتنا التالية إن شاء الله.
      هذا وإننا نعمل أيضا على إضافة بعض التحسينات المرئية على شاشة النتائج، وبنيتنا متابعة ذلك في الإصدارات التالية كذلك إن شاء الله.

    2. انقر لاستعراض لائحة جميع الكتب
      جميع الكتب باللغة العربية، ما لم يذكر خلاف ذلك

 

  • الخطوط الأساسية للتحقيق:

    1. المنطلق الأساسي:
      لقد شرف الله المسلمين بالإسناد، واختصهم به دون سائر الأمم. وإن مصطلح الحديث الدقيق الذي ألفه علماؤنا، أساس متين لتقييم صحة النصوص، وهو كذلك لا مثيل له في أي نظام علمي لدى الأمم الأخرى. وقد تلقت أمهات الكتب الإسلامية أعلى مراتب الخدمة في هذا المجال، غير أنه، وللأسف، فإن عالم الطباعة والنشر لم يتقيد على الدوام بتلك المعايير.

    2. الوضع الحالي:
      إن كثيرا من الكتب الإسلامية المطبوعة حاليا، خالية من أي معلومات حول موثوقية النصوص الواردة فيها. وإن هذا المشكل يتفاقم عندما تنشر الكتب لأغراض تجارية بحتة، مما يضع القارئ في ارتباك خطير.
      لقد بذلت جهود متغايرة لتحقيق العديد من الطبعات، ولا يبدو أن هناك طريقة نظامية لتقييم صحة الكتب المطبوعة، عدا إحساس طفيف بالثقة بناء على خبرتك السابقة مع إحدى دور النشر المعينة. فقد نجد مثلا طبعتين من نفس الكتاب لدى ناشرين مختلفين، وكلاهما يدعي عمل التحقيق وحقوق النشر، ثم تجد بعدها أن الطبعتين هما صورتان على الـ أوفسيت" لطبعة ثالثة غير مذكورة (وجميعها تحتوي على نفس الأخطاء)، ولا تختلف إلا في بضع صفحات بأولها. وإن هذا ليخالف مسؤولية أمانة النقل بلا شك، لأن القارئ لا يمكنه الحصول على أي معلومات حقيقية حول أصل تلك الطبعة الحقيقي. وبذلك، فإن ما أفنى أسلافنا جهودهم في تأمينه لنا بالمجان، بدأ ينقرض تحت وطأة التحويل التجاري لتلك الإنجازات.

    3. هدفنا:
      إن من أهم مهماتنا في خطة التوسعة هذه، بإذن الله تعالى، هو تكوين واعتماد منهجية راسخة وشاملة لتحقيق النصوص، تجعل ذلك المشروع قيما جدا إن شاء الله، بسبب موثوقية نصوصه، إضافة إلى سهولة البحث فيه وموسوعيته وقلة ثمنه.
      هذا وإن مشروع المحدث أكثر تهيّئا للنجاح في هذا الغَرَض من البرامج التجارية، لكونه غير مبني على الربح. إذ يصعب على شركات البرمجة أن تطور مشروع "تحقيق" شامل مثله، بحيث يكون زهيد الثمن، ويحقق ربحا مناسبا في الوقت نفسه.
      لذلك فإن من أهم أهدافنا أن نقدم التراث الإسلامي إلى أمتنا على المجال الإلكتروني، ساعين ما استطعنا في توثيق النصوص، والحفاظ على أمانة النقل، وتيسير اقتنائه وانتشاره. وتلك خدمة عظيمة للمسلمين نتشرف بمحاولة القيام بأدائها بعون الله تعالى.

    4. التحقيق:
      تجري حاليا دراسة عدة درجات من التحقيق:

      • تحقيق عادي للنصوص، للتأكد أن النص الإلكتروني مطابق لمصدره المطبوع أو المخطوط.

      • انتقاء أكثر المراجع موثوقية، من بين مختلف الطبعات المتوفرة.

      • العودة إلى المخطوطات المتوفرة، في حال عدم وجود نسخة مطبوعة موثوقة.

      • تبيين اختلاف النصوص، بين مختلف النسخ للكتاب الواحد، إن أمكن.

      • استعمال برنامج "المحدث" (وغيره إذا اقتضى الأمر) لإضافة حواشي طفيفة:
        - شروح مختصرة للكلمات الصعبة،
        - تحقيق مختصر للأحاديث والنصوص "المُشكـَـلة"،
        - توضيح الأفكار المبهمة أو المعقدة، والاستعانة بنصوص من مراجع اخرى إن لزم الأمر.

    5. المنهجية:
      يلزم اعتماد منهجية واضحة وشاملة لكل من الكتب، لاختيار درجة التحقيق المطلوبة. فيلزم تكريس جهدا أكثر إذا كان النص بالغ الأهمية، أو إذا كانت المصادر المتوفرة غير موثوقة.

    6. الاستيعاب:
      يهدف المشروع، إن شاء الله، إلى الاستمرار في توسيع مكتبة المحدث، بحيث نتمكن من تقدمة أمهات المراجع الإسلامية، في سائر العلوم الشرعية.

    7. الأهداف التفصيلية، بإذن الله:
      يُظْهِر برنامجنا، في وضعه الحالي، معلومات حول الطرق المتبعة للتدقيق، وذلك عند بداية عرض نتائج البحث ضمن أي من الكتب.
      وهدفنا إن شاء الله هو وصف طريقة التحقيق بتفصيل أكثر، واتباع منهجية شاملة في ذلك، وكذلك تحسين طريقتنا المتبعة في التدقيق والتحقيق، وفي انتقاء مصادرنا من كتب ومخطوطات.

  • خاتمة:
    إن من واجبنا الاستفادة من النجاح الباهر الذي منّ به الله تعالى حتى الآن على هذا المشروع، وبذلُ جهدنا، بعون الله تعالى، لاغتنام هذه النعمة، وذلك بتنفيذ ذلك الهدف بتحسين الـ "نوعية" والموثوقية.
    إن هذا المشروع سيتطلب المجهود الكثير بلا شك، ولكن كل سفر وإن طال فهو يبدأ بخطوة واحدة، ومن يتوكل على الله فهو حسبه.
    والحمد لله رب العالمين.

 

أعلى الصفحة